العالم -+

2021-08-16

رسالة من مسئول الإعلام في حزب جمعية علماء الإسلام حول الانتفاضة ضد السعودية

550x295 - رسالة من مسئول الإعلام في حزب جمعية علماء الإسلام حول الانتفاضة ضد السعودية

آریانانیوز: المولوي جشتي المسؤول عن إعلام جماعة علماء الإسلام: واجب على كل مسلم ، سني وشيعي ، أن يثور على حكام السعودية إذ انتهاك الحرمات في الحرمين الشريفين لافت للنظر .


وبحسب صحيفة باكستان ديلي ، في يوم 16/5/1400 ، قال المولوي سيد عبد الستار شاه جشتی، مسؤول الإعلام في جماعة علماء الإسلام (الفرع النظري) ، في بيان بخصوص تصرفات حكام السعودية: ” على جميع المسلمين إهباط المؤامرات والأعمال العدائية ضد الإسلام والأماكن المقدسة على وجه الخصوص ضد الحرمين الشريفين ،
لقد أصبح القادة السعوديون عن عمد أو عن غير قصد أدوات يهودية ويهينوا مشاعر الأمة الإسلامية من خلال الترويج للسلوك الفاحش وغير الإسلامي في الحرمين الشريفين.

منع حكام السعودية المسلمين من أداء العمرة بحجة كورونا ، لكنهم فتحوا حانات وصالات رقص ودور سينما تعرض أفلامًا مبتذلة.

وهل هناك كورونا للحج والعمرة وليس كورونا للمبتذلة ؟! لطالما روج حكام السعودية للدعارة والعري والرياضة والموسيقى والسينما والرقص حيث وصل الأمر إلى نقطة ترتدي فيها السيدات ملابس غير شرعية باسم الأمن .لا محالة هذه محاولة للترويج الفجور داخل بيت الله الشريف.

وطالب المولووف جستي مسلمي العالم ، سنة وشيعة ، بالوقوف على القادة السعوديين حتى لا ينزلوا على أنفسهم عقاب الله.

وأضاف: “السعودية تدعي زعامة العالم الإسلامي ، بينما لا تستحق زعامة العالم الإسلامي ، ولا سدانة الحرمين الشريفين”.

وصرح في جزء آخر من حديثه: إن الله سبحانه وتعالى قد خصص الحرم الشريف للعبادة والطواف والحج ، ونشر سيدة الأمن وإشاعة العري والفسق فيها عمل مخل لقوانين الحرمين. الشريعة والمقدسات ضدهم. حرمة وقدسية الحرمين الشريفين جزء من عقيدة كل مسلم ، وبدأ اليأس ينتشر بسبب مثل هذه التصرفات من قبل قادة المملكة العربية السعودية ، وعليهم الكف عن هذه التصرفات باسم الأمن وإلغاء نشر النساء في الحرم.

وختاما دعا علماء الدين ، من الشيعة والسنة ، في جميع أنحاء العالم للاحتجاج على مثل هذه الأعمال العدائية ضد الإسلام.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!
كلمات مفتاحية

أكثر الأخبار قراءة