أفغانستان -+

2021-06-06

الأمم المتحدة: عنف طالبان غير المسبوق مستمر خلال عام 2021

550x295 - الأمم المتحدة: عنف طالبان غير المسبوق مستمر خلال عام 2021

آریانانیوز: ويری خبراء الأمم المتحدة أن مقاتلي طالبان لا يظهرون أي بوادر دالة على تخفيف حدة العنف في أفغانستان.


كتب خبراء الأمم المتحدة في تقرير جديد ، أن طالبان على ما يبدو ستواصل وضع الحرب في عام 2021 بـقيامها بأعمال عنف غير مسبوقة لها في عام 2020 .

ولفت فريق الخبراء إلى أن طالبان مسؤولة عن معظم الاغتيالات التي أصبحت سمة من سمات العنف في أفغانستان، كما استهدفت المسؤولين الحكوميين والنساء والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين وغيرهم، مشيرا إلى أن تلك الهجمات نُفذت بهدف إضعاف الحكومة وترهيب المدنيين.

جاء في تقرير حديث من 22 صفحة للجنة خبراء الأمم المتحدة، موجّه إلى مجلس الأمن،” أن انسحاب القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي “ناتو” بحلول 11 سبتمبر المقبل، سيُصعب المهمة على القوات الأفغانية، لأنه سيحد من العمليات الجوية وقدرات المراقبة، فضلاً عن قلة الدعم اللوجستي وغياب التدريبات”.

وتوقع خبراء الأمم المتحدة، الذين يراقبون العقوبات ضد طالبان،المزيد من العنف في الفترة التي ستسبق رحيل القوات كما تساءلوا عن وضع القوات الأفغانية دون دعم من قوات التحالف.

ورسم فريق الخبراء صورة قاتمة للعنف في أفغانستان، والذي كان من المتوقع أن ينخفض في عام 2020، ولكنه بدلاً من ذلك ارتفع إلى أعلى مستوى سجلته الأمم المتحدة في البلاد، بأكثر من 25 ألف حادث، بزيادة نسبتها 10% على عام 2019.

وأضاف الخبراء أن العنف تصاعد مع بدء محادثات الدوحة في سبتمبر العام الماضي، إذ كانت معدلات الحوادث في الشتاء الذي هو أكثر هدوءاً أعلى من حوادث الربيع أو الصيف في عام 2020.

وقال الخبراء:” أن أعمال العنف غير المسبوقة استمرت خلال الشتاء حتى عام 2021، إذ تم تسجيل 7 آلاف و177 حادثاً أمنياً في جميع أنحاء البلاد بين الأول من يناير و31 مارس الماضيين، ما يمثل زيادة نسبتها 61% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020″.

وذكر فريق الخبراء أن عدد مقاتلي طالبان لا يزال قوياً، حيث تشير التقديرات إلى أن عددهم يتراوح بين 58 و100 ألف مقاتل.

وفي حين لم يعلن أحد مسؤوليته عن معظم حوادث الاغتيال، قال الخبراء إنه “يعتقد على نطاق واسع أن ما يقرب من 85% منها، نفذتها طالبان”.

وقالت مجموعة الخبراء إن عدد مقاتلي طالبان ، المقدر بين 58 ألفًا و 100 ألف ، ظل ثابتا وقوياً.

على الرغم من عدم إعلان أي جماعة مسؤوليتها عن معظم الهجمات ، يقول الخبراء إنه يعتقد بشكل عام أن حوالي 85٪ من الهجمات نفذتها طالبان.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!
كلمات مفتاحية