العالم -+

2019-12-24

خاشقجي يعود لصدارة الترند بعد إعلان السعودية الأحكام بحق قتلته

.jpg - خاشقجي يعود لصدارة الترند بعد إعلان السعودية الأحكام بحق قتلته

أريانانيوز-عادت قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي للتداول بشكل واسع جدا على منصات التواصل الاجتماعي بعد إعلان النيابة العامة السعودية أحكاما أولية بالإعدام والسجن على عدد من المتورطين بالقضية، وقد تصدر اسم سعود القحطاني صدارة الترند عالميا بعد إعلان النيابة براءته من دم خاشقجي الذي قتل بقنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018...


وتحت وسم حمل اسم جمال خاشقجي، انتقد نشطاء بيان النيابة العامة الذي برأ المستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، وأحمد العسيري نائب رئيس المخابرات السابق، من تهمة قتل خاشقجي، وأعادوا تداول الأدلة التي كشفت عنها تقارير أممية حققت بالقضية. بالمقابل اعتبر نشطاء سعوديون أن العدالة تحققت بعد الحكم بإعدام خمسة أشخاص وسجن ثلاثة آخرين.

ومن بين الذين عبروا عن رضاهم بقرار النيابة كان صلاح (نجل خاشقجي) حيث غرد قائلا إنصاف القضاء يقوم على مبدأين، العدالة وسرعة التقاضي، فلا ظلم ولا مماطلة. اليوم القضاء أنصفنا نحن أبناء المرحوم، بإذن الله، جمال خاشقجي. ونؤكد ثقتنا في القضاء السعودي بكافة مستوياته وقيامه بإنصافنا وتحقيق العدالة. الحمد لله والشكر له.

لكن خديجة جنكيز خطيبة الصحفي القتيل عبرت عن عدم رضاها عن القرار السعودي ووصفته بتغريدة بأنه غير مقبول.

وكذلك انتقدت أنييس كالامار مقررة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام خارج القانون قرار النيابة السعودية، وقالت في تغريدة خلاصة القول: القتلة المأجورون مذنبون، وحُكم عليهم بالإعدام. أما العقول المدبرة فإنها لا تمشي بحرية فقط، بل بالكاد تأثروا بالتحقيق والمحاكمة. هذا هو نقيض العدل. إنها سخرية.

وأضافت في تغريدة أخرى يكشف الإفلات من العقاب على مقتل صحفي عادة عن القمع السياسي والفساد وإساءة استخدام السلطة والدعاية وحتى التواطؤ الدولي. جميعهم حاضرون في اغتيال المملكة العربية السعودية لجمال خاشقجي.

الحقوقي علي الدبيسي كتب في تغريدة لا يعني الحكم القشري والمعيب في جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي افتقاد السعودية لنظام عدالة قوي ومستقل، أو أن الملك ومبس يبتلعون كل الدولة، فهذا أمر مسلم به، إنما تعني وجود نسبة من التواطؤ في المناخ السياسي الدولي، سمحت للسعودية في الوقت الحالي بتقديم هذه النتيجة الترقيعية.

ومن بين الذين انتقدوا القرار السعودي، كان الناشط تركي الشلهوب الذي غرد الذي أمر بقتل خاشقجي هو محمد بن سلمان، والذين شاركوا في التخطيط لقتله هما سعود القحطاني وأحمد عسيري. هؤلاء المجرمون الثلاثة هم أول مَن يجب محاسبتهم على هذه الجريمة. ستبقى دماء خاشقجي شاهدةً على كذب النيابة العامة وفساد القضاء السعودي.

بدوره غرد المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش قائلا من الصعب أن نشعر بالعدالة على جمال خاشقجي عندما لم تبذل المحاكمة السعودية للقتلة المزعومين أي جهد علني لتحديد من أصدر الأمر بقتله، والآن حكم على خمسة من المدعى عليهم، وربما أولئك الذين يعرفون الكثير حكم عليهم بالموت.

أما الناشط السعودي منذر آل الشيخ مبارك فكان له رأي آخر إذ قال في تغريدة المتابع لسير قضية خاشقجي منذ اليوم الأول يلمس بقوة اجادة عمل النيابة العامة والتي أتت متوافقة تماماً مع أحكام القضاء وثبت للقاصي والداني أن السلطات السعودية حريصة كل الحرص على العدالة وهذا ما تحقق اليوم وأكدته الأحكام القضائية فالحمد لله من قبل ومن بعد.

كما أبدى الإعلامي مازن العليوي عن سعادته بالقرار، وظهر ذلك من تغريدته التي قال فيها طويت اليوم صفحةُ قضية الراحل جمال خاشقجي بعدالةٍ سعودية ألجمت من يكيدون للمملكة، وأعطت صورة حقيقية للعالم عن مفهوم الإنصاف.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!
كلمات مفتاحية

أكثر الأخبار قراءة