أفغانستان -+

2021-09-16

أحمد ولي مسعود: أحوال الناس في بنجشير مأساوية

مسعود 450x295 - أحمد ولي مسعود: أحوال الناس في بنجشير مأساوية

آریانانیوز: وشدد أحمد ولي مسعود على تدهور الأوضاع في أفغانستان وإقليم بنجشير ، وقال إن أفضل طریقة لتقديم المساعدة الإنسانية لأفغانستان هو الطرق الدولية.


قال أحمد ولي مسعود ، السفير السابق لأفغانستان لدى بريطانيا ، وشقيق أحمد شاه مسعود القائد العسكري السابق ووزير دفاع أفغانستان السابق والشخصية المحاربة لطالبان :” إن أوضاع الناس العاديين في أفغانستان ، خاصة في وادي بنجشير سيء جدا”.

وعن أوضاع المواطنين والمدنيين في إقليم بنجشير قال: “بالطبع الوضع هناك سيء للغاية”.

قطعت طالبان جميع الإمدادات عن بنجشير وحاصرت الإقليم ، بينما قطعت جميع الاحتياجات الأساسية للشعب.

وأضاف: “قبل يوم أو يومين فقط قرروا إعادة توصيل الكهرباء في هذه المحافظة ، ولكن تم اتخاذ هذا الإجراء فقط.بالطبع نحن نعلم أن الوضع في كل مناطق أفغانستان سيء للغاية من الناحية الاقتصادية ونقص الغذاء والدواء وما إلى ذلك”.

وقال مسعود: “إن أفضل طريقة لتقديم المساعدة الدولية هي إنشاء مجرى دولي ، أو منظمة دولية للمساعدات ، أو ربما منظمة أفغانية مستقلة مرخص لها من قبل طالبان للعمل في أفغانستان”.

وقال في وقت سابق خلال ندوة حول أفغانستان نظمتها جامعة سويسرية والبعثة الدائمة لأفغانستان لدى الأمم المتحدة في جنيف:
“أتت طالبان بالتعاون مع أجانب للسيطرة على طريق بنجشير. الذين يعرفون جغرافية بنجشير يعرفون هذا الطريق. هم جاؤوا ليأخذوا ويسلطوا على الطريق الواحد لكن بنجشير بها وديان كثيرة.

وتابع مسعود: لذا لاتتصوروا لما أنهم سيطروا على ذلك الطريق ، فقد احتلوا بنجشير. جبهة بنجشير مستعدة تمامًا للحرب وآلاف القوات المحلية موجودة في وادي بنجشير وجاهزة للهجوم.

يشار إلى أن جبهة بنجشير ، بقيادة أحمد مسعود نجل أحمد شاه مسعود ، تقاتل حركة طالبان في الإقليم والمناطق المحيطة بها ، وأعلنت انتفاضة عامة في عموم أفغانستان تتحدى هيمنة الجماعة في البلاد.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!
كلمات مفتاحية