كيف دفع محرض على الحرب أمريكي بريطانيا إلى الصراع مع إيران..سيمون تيسدال

Simon Tisdall L - كيف دفع محرض على الحرب أمريكي بريطانيا إلى الصراع مع إيران..سيمون تيسدال

كتب المحلل السياسي سيمون تيسدال في صحيفة غارديان: مع الاستيلاء على السفينة الإيرانية بالقرب من جبل طارق ، أصبحت حكومتنا المتعثرة في لندن لعبة بيد مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض ، وأحد أكثر القارعين على طبول الحرب، جون بولتون..


بولتون ، أحد أمراء الحرب الذين أدت آرائهم إلى الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 ، يقوم الآن بمهمة أخرى وهی اشعال فتیل الحرب مع ایران، وذلك بتفويض وسلطة واسعة من البيت الأبيض. إنه حريص جدًا على ترويض طهران لدرجة أنه لا يهتم ولا یکترث بالأطراف التي ستتضرر من هذه الحرب، حتى لو كانت هذه الأطراف أهم حلفاء أمريكا، وهي بريطانيا.

لهذا السبب ، عقب الإعلان عن الاستيلاء على ناقلة نفط إيرانية من قبل جنود المارينز البريطانيين بالقرب من جبل طارق ، شعر بولتون بسعادة غامرة وغرّد مبتهجاً على تويتر قائلا: “أخبار سارة للغاية، بريطانيا أوقفت ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1” التي كانت متوجهة إلى سوريا لمخالفتها عقوبات الاتحاد الأوروبي “.

يشير رد فعل بولتون إلى أن إيقاف الناقلة كان بمثابة خبر مفاجئ له، لكن الأدلة تشير إلى أن العكس هو الصحيح وأن فريق الأمن القومي لجون بولتون كان متورطًا بشكل مباشر في ترتیب هذه العملية بشكل كامل. وهكذا ، فإن السياسيين البريطانيين المحافظين ، الذين يُعتقد أنهم الآن مشغولین بإنتخاب رئيس وزراء جديد للبلاد، والذين يشاركون في الإنتخابات الحزبية ومنهمكين بمعضلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قد وقعوا بحق في الفخ الأمريكي. باختصار، يبدو أن بولتون ضلل بريطانيا. من جهة آخری يتم الآن الکشف عن تداعيات توقيف ناقلة النفط الإيرانية. إن إيقاف ناقلة النفط البريطانية “استنا ايميزو”، في مضيق هرمز من قبل الحرس الثوري الإيراني، يرتبط ارتباطا وثيقا بإيقاف ناقلة النفط الإيرانية. على الرغم من أن إيران لم تشر إلى ارتباط هذين الحدثين، إلا أنها أقسمت بالفعل بأنها سترد على “القرصنة” البريطانية.

 

والنتيجة هي أن بريطانيا وقعت في خضام أزمة دولية ليست مستعدة لمواجهتها في ظل الظروف الحالية. توقيت هذا الحدث لا يمكن أن يكون أسوأ من ذلك. سيتسلم رئيس الوزراء “بوريس جونسون” مهامه هذا الأسبوع، حيث لم تُمتحن سياسته الخارجية بعد. في الوقت نفسه ، فإن بريطانيا على وشك الخروج بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي ، عازلة نفسها عن أقرب حلفائها في الإتحاد الأوربي، في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين لندن وإدارة ترامب، توترا شديدا.

ويضيف الكاتب، كان بإمكاننا تجنب هذه المخاوف. بعد كل شيء ، عارضت بريطانيا قرار ترامب بالانسحاب من الإتفاق النووي الإيراني بصرامة، الخروج الذي مهد الطريق للنزاعات المستمرة مع إيران. كانت لندن شاهدة وبقلق على سياسة ترامب وبولتون المتمثلة بممارسة “أقصى الضغوط” ضد الجمهورية الإسلامية، وقد أدت هذه الضغوط إلى تشدد الطبقة الإيرانية المعتدلة. ولكن على الرغم من الدعم البريطاني لجهود الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الإتفاق النووي الإيراني، كانت تيريزا ماي ووزير خارجيتها جيريمي هانت يحاولان الحفاظ على علاقة جيدة مع ترامب. لقد أيدوا علانية وجهة نظر البيت الأبيض بأن إيران هي سبب عدم الاستقرار في المنطقة وأنه ينبغي إنهاء برنامجها الصاروخي ، وانتقدوا إيران عندما خفّضت بعض التزاماتها.

بالإضافة إلى ذلك ، لم توفر لندن الحماية الكافية للسفن التي تحمل العلم البريطاني، والتي كانت تعبر الخليج بعد هجمات مايو ويونيو. والسبب في ذلك هو أن البحرية الملكية البريطانية عفى عليها الزمن وغير قادرة على القيام بدوريات حماية في الخليج. والسبب الآخر هو أن المسؤولين البريطانيين كانوا قلقين من أن التواجد العسكري البريطاني في المنطقة سيؤدي إلى حرب مع إيران.

إشراك بريطانيا في هذه الأزمات، كانت نتيجة مطلوبة بالنسبة لبولتون. لذلك عندما بدأت أقمار المراقبة الأمريكية المكلفة بوقف تصدير النفط الإيراني، في مراقبة تحركات ناقلة النفط الإيرانية التي كانت متجهة إلى سوريا على ما يبدو، اعتبر بولتون أن هذه الفرصة لا تعوّض. في 4 يوليو، أمر رجل مجهول بالاستيلاء على ناقلة النفط “غريس 1” بعد أن دخلت إلى مياه جبل طارق الإنجليزية وهاجم 30 عنصر من مشاة البحرية السفينة.

كان رد فعل إيران فوريًا وغاضبًا. لقد زعموا أن بريطانيا قد اتخذت إجراءً غير قانوني، وذلك لإن فرض عقوبات یشمل دول الاتحاد الأوروبي فقط ولا یشمل دولًا أخرى مثل إيران. في الوقت نفسه ، ذكرت إيران أن السفينة لم تكن متجهة إلى سوريا.

استيلاء إيران على ناقلة ىالنفط البريطانية “استنا ايمبرو”، أطهر العزلة الدبلوماسية التي تعاني منها بريطانيا، وأظهر  هشاشتها العسكرية والاقتصادية للجميع. أمرت الحكومة البريطانية سفنها بحظر حركة المرور في مضيق هرمز، معترفة بأنها غير قادرة على حماية سفنها.

حوالي 15 إلى 30 سفينة تحمل العلم البريطاني تعبر مضيق هرمز يوميًا. الفشل في تردد السفن سيعني وقف التجارة في المنطقة وسيؤدي إلى زيادة خطيرة في أسعار الطاقة في البلاد.

فشلت محاولة جيريمي هانت لكسب الدعم الدولي. الصين واليابان ودول أخرى تعتمد على نفط الخليج ليست لديها رغبة في حل المشكلة. كذلك لم تلقى الخطة الأمريكية لتشكيل تحالف متعدد الجنسيات لحماية الملاحة في المنطقة، تأييدا بين الأطراف الدولية. في الواقع ، لا يمكن الاعتماد على تعهد ترامب بدعم بريطانيا، وهذا الدعم له مخاطره. لقد نجح بولتون في هذه اللعبة. بريطانيا الآن في طليعة المواجهة بين واشنطن وطهران ، ومع اقتراب انهيار تام للإتفاق النووي، فإن بريطانيا ترقص عمياء، على إيقاع طبول الحرب التي يقرعها جون بولتون.

www.theguardian.com/world/2019/jul/20/Britain-lured-into-deadly-trap-on-iran-by-trump-hawk-john-bolton

 

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!