أفغانستان -+

2021-07-24

السفير الصيني: على الولايات المتحدة ألا تستغل سحب قواتها لزعزعة استقرار المنطقة

550x295 - السفير الصيني: على الولايات المتحدة ألا تستغل سحب قواتها لزعزعة استقرار المنطقة

آریانانیوز: انتقد تشانغ هانهوي ، سفير الصين لدى روسيا ، عملية انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ، قائلا إن واشنطن يجب ألا تستغل سحب قواتها لزعزعة استقرار المنطقة ، ويجب أن تضمن التطبيع التدريجي للوضع في أفغانستان.


وقال السفير الصيني تشانغ هانهوي في مؤتمر صحفي: “على القيادة الأمريكية ، كسبب لهذا الوضع ، إعادة النظر في الوضع في أفغانستان والتأكد بمسؤولية من حله تدريجياً. وليس لديهم الحق في تحميل المسؤولية إلى دول أخرى ومغادرة البلاد دون التفكير في العواقب. إن الانسحاب السريع للقوات يعني فشل المهمة الأمريكية في أفغانستان”.

وقال السفير الصيني في روسيا:” على جميع الدول مساعدة الجانب الأفغاني على مواصلة المحادثات.”

وأكد تشانغ هانوي أننا نخالف أن تترك الولايات المتحدة أفغانستان في الفوضى أو تستغل سحب قواتها لزعزعة استقرار المنطقة”.

كما قال السفير الصيني:” إن العلاقات مع روسيا ستمضي قدما وستحقق إنجازات أكبر”.

وقال هذا الدبلوماسي في مؤتمره الصحفي :”إن الجانبين هما شريكان عالميان وركيزة استراتيجية لبعضهما البعض. إنهما تمثلان مثالًا متناسقًا لقدرة القوى العظمى والتعاون المتكافئ بينها. نحن نؤمن إيمانا راسخا بأن العلاقات الروسية الصينية ستستمر في الوصول إلى مستويات أعلى ومراحل ونجاحات جديدة باتباع المسار الصحيح. إن العلاقات بين البلدين على أعلى مستوى من الثقة والتعاون وكذلك على أعلى مستوى من القيم الاستراتيجية”.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين اليوم “الوضع في أفغانستان مقلق للغاية ونحن قلقون بشأن الوضع الحالي في أفغانستان أيضًا”. وأكد أنه لا يسمع سوى الأخبار المحزنة من هذا البلد.

وقال أيضًا: ” إن روسيا على اتصال بشركائها في منظمة معاهدة الأمن الجماعي والدول المجاورة لأفغانستان وتراقب الوضع الأمني والسياسي في البلاد”.

كما حذر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل من أن سيطرة طالبان على القوة العسكرية لأفغانستان أمر غير مقبول للعديد من الأفغان ودول المنطقة والمجتمع الدولي ، مما يؤدي إلى عزلها.

وقال بوريل : “إن السلام والاستقرار في أفغانستان هدف مشترك ومسؤولية مشتركة للاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي”. وحذر بأن الاضطرابات الحالية في أفغانستان تسبب انتشار تهريب المخدرات ونشر الأفكار المتطرفة والإرهاب والعنف في المنطقة وتعرض أمننا في أوروبا للخطر.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!
كلمات مفتاحية