أفغانستان -+

2019-09-01

أثناء مفاوضات السلام ..هجوم طالبان على مدينة قندوز

Guendouz قندوز - أثناء مفاوضات السلام ..هجوم طالبان على مدينة قندوز

أريانانيوز- على الرغم من أنّ مفاوضات السلام قيد الإجراء وتُسمع همسات الوصول على توافق شنّت حركة طالبان هجوماً واسعاً على مدينة قندوز وأعلن الرئيس أشرف غني إفشال هذه العملية..


شنت حركة طالبان الأفغانية هجوما واسعا على مدينة قندوز شمالي البلاد مما أدى لاندلاع تبادل لإطلاق النار مع القوات الحكومية. وأعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني إفشال الهجوم قائلا إنه يدل على عدم التزام الحركة بالسلام، وعلى التناقض مع ما تعلنه في مفاوضاتها مع الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون أفغان إن هجوم طالبان بدأ في وقت مبكر صباح السبت، إذ تقدم مقاتلو الحركة باتجاه المدينة المجاورة للحدود مع طاجيكستان انطلاقا من اتجاهات عدة، وقالت طالبان إنها سيطرت على عدة مبان في المدينة، فيما شنت القوات الجوية الأفغانية خمس غارات على الأقل.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن إطلاق نار بأسلحة خفيفة وثقيلة وقع في أربعة مواقع من قندور، وفي المساء قالت الحكومة الأفغانية إنها صدت هجوم طالبان.

وذكرت وكالة رويترز أن العشرات قتلوا في المعارك التي استمرت طوال يوم السبت، فيما حاولت القوات الحكومية التي عززتها غارات جوية استعادة السيطرة على المدينة التي انقطعت عنها المياه والكهرباء، وتعرضت خدمات الهاتف لأعطال كبيرة.

ميدان رئيسي

ونقل مراسل الجزيرة في كابل عن المتحدث باسم وزارة الداخلية أن عشرة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون بينهم قائد شرطة ولاية قندوز، في تفجير وقع أثناء عقد المسؤول الأمني مؤتمرا صحفيا في الميدان الرئيسي للمدينة.

وقال مسؤولون أفغان إن مفجرا انتحاريا من طالبان هاجم الميدان، وإن مقاتلي الحركة يلجؤون للمنازل، وإن بعضهم دخلوا المستشفى الرئيس في قندوز، وأشارت وزارة الداخلية إلى أن 36 على الأقل من أفراد طالبان قُتلوا في عمليات برية وجوية في ثلاث مناطق بقندوز، وإن عمليات التمشيط لا تزال جارية هناك.

وقندوز مدينة إستراتيجية كادت طالبان أن تبسط سيطرتها عليها مرتين منذ 2015.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 15 ولاية أفغانية تشهد معارك بين قوات الحكومة ومسلحي طالبان، أبرزها مدينة قندوز، وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية أن القوات الأفغانية والأميركية نفذت عمليات في إقليمي باكتيا وغزني شرقي ووسط البلاد، وقتلت 12 من مسلحي حركة طالبان.

وصرح متحدث باسم الرئيس الأفغاني في مؤتمر صحفي بأن هجوم طالبان في قندوز “مؤشر على عدم التزامها بالسلام، وعلى التناقض مع ما تعلنه في الدوحة خلال مفاوضاتها مع الجانب الأميركي”.

ويتزامن هجوم طالبان على قندوز مع قرب توصل المفاوضين من الحركة ومن الإدارة الأميركية لاتفاق نهائي في العاصمة القطرية الدوحة، يشمل جدولا زمنيا بسحب القوات الأميركية من أفغانستان في مقابل تقديم الحركة ضمانات أمنية بعدم استخدام أفغانستان قاعدة لانطلاق هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!

أكثر الأخبار قراءة