أفغانستان -+

2019-04-08

عبد الله عبدالله: إنّ طالبان هي أكبر مانع لتحقيق السلام في أفغانستان

عبدالله عبدالله - عبد الله عبدالله: إنّ طالبان هي أكبر مانع لتحقيق السلام في أفغانستان

أريانانيوز- أكد الرئيس النفيذي للبلاد خلال تصريحاته المدافعة عن مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان: لاتزال تعتبر حركة طالبان أكبر مانع لتحقيق السلام والإستقرار في أفغانستان..


قال الرئيس التنفيذي لحكومة الوحدة الوطنية الدكتور عبدالله عبدالله في هامش المؤتمر الإقتصادي الدولي في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذيتم عقده في الأردن: إنّ حركة طالبان لم تتنازل حتى الآن عن مواقفها.

وأضاف الرئيس التفيذي مدافعاً عن مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان: لاتزال تعتبر حركة طالبان أكبر مانع لتحقيق السلام والإستقرار في أفغانستان.

أعرب عبدالله عن أمله أن تؤدي مفاوضات السلام إلى نتيجة جيدة وهي إنهاء الحرب 40 سنة في أفغانستان. هو تابع: الحرب والعنف ضيعا الفرص اللامعدودة للتنمية الإقتصادية  للشعب الأفغاني.

وأشار الدكتور عبدالله عبدالله خلال كلماته إلى التطورات الإجتماعية الحاصلة في أصعدة حرية التعبير وأنشطة منظمات حقوق الإنسان ومشاركة البنات والأولاد في المدارس والجامعات.

في جزء آخر من تصريحاته أضاف: إنّ المقاتلين خصوصاً المقاتلين التابعين لتنظيمي الداعش والقاعدة وحركة طالبان يتعاونون معاً في أفغانستان.  إنّ طالبان تمهّد الصعيد لأنشطة القوات الإرهابية الأخرى.

وقال الرئيس التنفيذي للبلاد: لم تتنازل حركة طالبان عن مواقفها في صعيدي حقوق النساء والحريات المدنية. إنّ حركة طالبان تعتبر الإتهامات التي يوجهون إليها قاسیة و دعايات إعلامية وتدّعي أنّها أحسن مطبقة لحقوق الإنسان وحقوق النساء!.

أكدّ هذا المسؤول الرفيع المستوى أنّ أفغانستان كحلقة وصل بين جنوب ومركز أسيا وتملك  ذخائر طبيعية عظيمة وجيلاً جديداً ومستعداً فبهذه الأسباب توجد فيها فرص جيدة للإستثمار والتنمية الإقتصادية.

هذا وقد أكد عبدالله خلال إجتماع آخر تم عقده في الأردن: لم تتمّ عملية تحقيق السلام في البلاد إلاّ وتقبل طالبان أن تفاوض مع الحكومة الأفغانية.

شاركوا هذا الخبر مع اصدقائكم!